ملحق الإمام الحسين (ع): وتعود عاشوراء

4/1/2016
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

من تقديم الصحافي جوي حداد(1)

تعودُ عاشوراءُ مفعمةً بمعاني التضحيةِ والفداء. وتعودُ ذكرى الإمام الحُسين، البَطلُ التاريخيُ، الذي أعطى أُمثولةً في الجهادِ و الشهادة ...      

وكما في كلِ عامٍ، يأبى مسجدُ الإمام علي بن أبي طالب في سدِّ البوشرية، وبإشرافٍ من إمامهِ الشيخ مُحمد علي الحاج العامليِّ، إلاّ أن يُشركَ أبناءَ الوطنِ كافةً، في هذه الذكرى لتكونَ مُناسبةً جامعةً للمُسلمين والمسيحيين.

واجتماعُنا اليوم مع كُلُ ما نحنُ فيهِ، وفي هذه المنطقةِ المتواضعة والمختلطة والعزيزةِ على الوطن... لهُ معانٍ عظيمة.    

هي إرادةُ العيشِ المُشترك، والرغبةُ في مدِ الجُسور، والتعاطي بنَفَسٍ إيجابي ٍبناءٍ.

هي نفسُها الثقافةُ التي أراد الإمامُ الحسين عليه السلام. ومن قَبلهِ السيدُ المسيح. أرادا نشرها بين البشر.

فالحُسينُ أرادَ بتضحيتهِ أن يُوقظ ضميرَ الأُمةِ... وما أكثر عَديمي الضميرِ في عالمنا المُعاصر.   

والحُسينُ أرادَ نشرَ العدلِ والمحبةِ والسلام... وما أكثر مُرَوجي الفتن وناشري الفسادِ في واقعنا..  

هو طرحُ الحسينِ للعدالةِ والقيم... وهو ما سنسمعهُ منَ المتحدثينَ هذه الليلة.

 

الهوامش:

(1) رئيس هيئة التضامن السرياني الديمقراطي في لبنان، وهو من مؤسسي ملتقى الأديان في لبنان