عاشوراء وجبيل

15/12/2014
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

للشاعر الأستاذ اسماعيل الشيخ أحمد برق(1)

لما سماحة شيخنا عمرو

قرّر تا نحكي لمنبرو جينا

شفناه: حامل ورد عا غمرو

بذكرى عاشورا تا يلاقينا

بنو هالي ربنا غمرو

علم وبلاغة وفقه عاطينا

أرجوك ربي طوّل بعمرو

الشيخ الجليل العالم المعروف

عجز الوصف ما أنصف الموصوف

بنوصف كمالك قد ما فينا

أنا معروف أول ما بدّي

كلامي وجهو لجبيل بدّي

جبيل خلقت فيها جبيل فيي

عرفت الصدق فيها والمودّه

فيها ما بنعرف طائفيّة

المسيحيّ بأرضها يدّو بيدّي

ربينا في صفاوه وطهر نيي

وقضيت العمر حدّو وضل حدّي

ومهما يصير بدّو يضل خيي

يمينو رح بتبقى تحت راسي

وشمالي من تحت راسو مخدّي

* * *

بذكرى عاشوراء حملت حبي

عليكم وزعو حبّه وحبّه

وأنا ظمآن قلبي الحب غالي

قاصد كوثرو من النهر عبّي

عا وصف جبيل كنت قفلت غالي

الدهر بأرضها حالو مخبّي

وإذا نكرت الحقيقة بلوم حالي

الحقيقة بقولها قدام ربيّ

وجايي ذيعها بمذياع عالي

الدني لو كلها صارت دواعش

بتبقى جبيل وبتبقى المحبة

* * *

النّاس الكرام الاتقيا حبيت

لما بذكرى عاشوراء لقيت

أهل التقاوي حاملي شمعه

نضوّي بمطرح ما إنت ضوّيت

مجدك كبير وسمعتك سمعة

مجد الركوع بمطرح الصلّيت

الإيمان عم بيعيش في دمعه

دمعة طفالى عطّشوها كتير

وبدّو الزمان يشوف حالو زغير

لمّا بنحكي بذكر أهل البيت

يا سيدي ومولاي يا نور السني

جايي بذكرى عاشوراءك انحني

يا ما حاربت الكفر وحملت المحن

تا بقيت قدوة للنفوس المؤمني

ورمز الشهادة والفدى طول الزمن

بتبقى بجنات الخلود معنوني

للي جدّو رسول الله وبيو بو الحسن

عا قدّ ما بتمر اعوام ودهور

بيضل اسمو بالدني قد الدّني