مَرْثِيَّةُ العَلاَّمَةِ المَرْجِع السَّيِّدِ محمَّد حُسَيْن فَضْلِ الله (قده)

15/11/2018
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

 للأديب الدكتور الشيخ عبَّاس فتوني([1])

 

يا سَيِّدَ الْفِكْرِ، أَنْتَ الآمِرُ النَّاهِي         وَالنُّورُ مُنْبَثِقٌ مِنْ وَجْهِكَ الزَّاهِي

وَأَنْتَ دُرَّةُ تاجِ الدِّينِ، جَوْهَرُهُ             وَآيَةٌ، ضاقَ فِي تَوْصِيفِها فاهِي

\"مُحَمَّدٌ\"، وَرَسُولُ اللهِ تَعْشَقُهُ             مِنَ \"الْحُسَيْنِ\"، عَظِيمِ الْقَدْرِ وَالْجاهِ

لَسَوْفَ تَبْقَى بِرُغْمِ المَوْتِ شَمْسَ هُدًى     فَأَنْتَ فِي شَرْعِنا فَضْلٌ مِنَ اللهِ

                                *******

قَلْبِي لِسَلْسَلِ فِكْرِهِ حَرَّانُ                 وكَمِ ارْتَوَى مِنْ فِكْرِهِ الظَّمْآنُ!

مَلأَ الحَياةَ مَحَبَّةً وهِدايَةً                 هَيْهاتَ يُنْكِرُ فَضْلَهُ إِنْسانُ

هُوَ صاحِبُ الفَضْلِ المُتَوَّجِ بِالنَّقا         رَمْزُ التُّقَى، دُسْتُورُهُ القُرْآنُ

                                *******

يا أَيُّها العَلَمُ المُهاجِرْ                            ما زِلْتَ تَسْكُنُ في الضَّمائِرْ

ذِكْراكَ بُرْكانُ الجَوَى                              تُذْكِي المَحاجِرَ والمَشاعِرْ

يا لَلرَّدَى، كَيْفَ الشُّمُو                           سُ تَغِيبُ في عُمْقِ المَقابِرْ؟

يا أَيُّها الجَبَلُ المُكَـ                              ـلَّلُ بِالمَناقِبِ والمَآثِرْ

عَيْناكَ عُنْوانُ التُّقَى                              بُهِرَتْ بِنُورِهِما البَصائِرْ

 

يا سَيِّدًا، مَهْما اليَرا                              عُ أَشادَ فِيكَ يَظَلُّ قاصِرْ

عُذْرًا، فَإِنَّ جَلِيلَ قَدْ                              رِكَ في غِنًى عَنْ مَدْحِ شاعِرْ

                                *******

تَأْرِيخ وَفاة العَلاَّمَةِ المَرْجِع سَماحَةِ السَّيِّد مُحَمَّد حُسَيْن فَضْل الله (قَدَّسَ اللهُ سِرَّهُ)

للأديب الدكتور الشيخ عبَّاس فتوني

عَلَمٌ قَضَى مِنْ خِيرَةِ الأَعْلامِ                     صَرَفَ الحَياةَ لِخِدْمَةِ الإِسْلامِ

وهْوَ الَّذي ملأَ القُلُوبَ مَحَبَّةً                     وَسَرَى هَواهُ بَلْسَمَ الآلامِ

ما زالَ يَغْمُرُنا بِدِفْءِ ذِراعِهِ                      هَيْهاتَ نَنْساهُ مَدَى الأَيَّامِ

يا سَيِّدِي ماذا تَخُطُّ يَراعَتِي؟                     ومِدادُ فِكْرِكَ خَمْرَةُ الأَقْلامِ

دَمْعِي تَفَجَّرَ مِنْ عُيُونِ مَواجِعِي                أَرِّخْ: أَحِنُّ لِحاضِنِ الأَيْتامِ

                                *******

كُنْتَ في أَعْيُنِ الكِبارِ حَكِيما                     وأَبًا لِلْمُسْتَضْعَفِينَ، رَحِيما

أَنْتَ باقٍ رُغْمَ الحِمامِ مِثالاً                       لِلتُّقَى، مَرْجِعَ الأَنامِ، كَرِيما

صاحِبَ الفَضْلِ، كَمْ تَرَكْتَ فَراغًا!               طِبْتَ في رَوْضِةِ الخُلُودِ مُقِيما

حَسْبُكَ اللهُ مُنْعِمًا، يا دُمُوعِي                    أَرِّخِي: قَدْ أَعْطاكَ أَجْرًا عَظِيما



[1]  بمناسبة الذكرى الثامنة لوفاة العلاّمة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله (رض) في العاشر من شهر تموز سنة 2010م.